×

ما هي خدمة RSS ؟

 خدمة RSS هي خدمة لمتابعة آخر الأخبار بشكل مباشر وبدون الحاجة إلى زيارة الموقع ، ستقدم لك خدمة RSS عنوان الخبر ، ومختصر لنص الخبر ، ووصلة أو رابط لنص الخبر الكامل على الموقع ، بالإضافة إلى عدد التعليقات الموجودة.

على ماذا يدل RSS ؟

هذا الإختصار يدل على Really Simple Syndication ، و هي تعني تلقيم مبسط جدا ، حيث يقوم الموقع بتلقيم الأخبار إلى عميل RSS مباشرة بدون تدخل من المستخدم ، مما يوفر الوقت والجهد.

كيف يمكنني أن أشترك في خدمة RSS ؟

يمكنك الإستفادة من خدمة RSS بعدة طرق سنذكر أهمها :

- عن طريق متصفح الإنترنت الذي تستخدمه يدعم تقنية RSS كمتصفح موزيلا فايرفوكس أو متصفح Opera أو متصفح إنترنت اكسبلورر 7.0 أو أحدث.

- عن طريق برنامج قراءة RSS خاص (RSS Reader) والذي بإمكانه قراءة وعرض الاخبار الجديدة الواردة عن طريق خدمة RSS .

هناك نوعين من القُراء - على الإنترنت و مكتبي .

رسالتنا
Person
الأخبــــار
عرب برس قايد قوة شرورة اللواء الجعيد والعميد العثيمين يكرمون د/سلطان الصيعري عرب برس المؤتمر العالمي للريادة والابتكار يمنح صاحب صورة خادم الحرمين وسام التسامح عرب برس النائب الثاني لمجلس النواب الأردني يثمن جهود المملكة العربية السعودية تجاه حجاج بيت الله الحرام واصفا سمو الأمير خالد بن فيصل "نعم السفير لخير بلد" عرب برس حفلاً فنياً ساهراً في العاصمة عدن تحت شعار عيدنا عيدين عرب برس ساحة العروض في عدن تحتضن آلاف الواصلين من جميع المحافظات الجنوبية عرب برس القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية يُحيي المحتشدين بساحة العروض في عدن وسط استقبال غفير عرب برس موعد الاحتشاد لمليونية النصر غداً الخميس صباحاً في عدن عرب برس ضيوف وزارة الدفاع السعودية من حجاج وزارة الدفاع البريطانية والملحق العسكري السعودي بالأردن يزورن مقر معسكر الشؤون الدينية للقوات المسلحة بمنى. عرب برس سياسيون أردنيون يهنئون خادم الحرمين الشريفين وسمو ولى العهد بنجاح موسم الحج عرب برس فيصل بن مالك يشرف على تنفذ مشروع الأضاحي لسفارة الإمارات لدى الاردن

إعلان 212

إعلان هناء

عرب برس للأخبار | مقالات الرأي >رئيس التحرير-عدن\ فضل العيسائي


إعلام تنظيم الإخوان

7:06:46 PM 2019-07-30 منذ : 18 يوم

إعلام تنظيم الإخوان

جلست أبحث عن صفحة أسطورة إعلام تنظيم الإخوان العالمي فرع اليمن أنيس منصور ، وكلّ بحثٍ يظهرُ عدد كبير من الصفحات ، وإلى حدِ الآن لم استطيع التعرّف على صفحته في الفيس بوك ، ولكن لفت نظري صفحة فيها إعلان " ممول" أي روّج المنشور من خلال الدفع المسبق في برامج " إعلانات الفيس بوك ..ولفت نظري بث فيديو من أيام الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح حينما كان يستعرض"جيوشه ، بلاشك لا مُقارنة بين حقبة ما قبل عام 2011 والآن، لأن الحالة تحتاج إلى تقييم منصف وحياد وهم الآن لاشىء ..
ولكن الأصل إن واقع اليوم وجود " شرعية " في عالم شبكة النت بخلاف واقع ما قبل عام 2011م ، ما لفت نظري يُعلن استنفاراً من خلال حملة إعلامية يؤكدون من خلالها" الوحدة أو الموت " وهذا شعاراً سيظل لديهم ما عاشوا على الأرض والمؤكد إن الواقع لن يُساعدهم على تحقيق أحلام هم اغتالوا يقظتها.
والطامة الكبرى إنهم كشفوا سوء الأخلاق في ثقافتهم السياسية، بذاءة في الألفاظ، ووصل بهم الحال إلى أحلام رفع علم في محافظة الجنوب ، تذكرتُ حينها ، أحلامنا حين إنطلاق الحراك الجنوبي " وكانوا يسخرون منا " قالوا مجموعة نفعية . حراك إيراني .. حراك مسلح .. حراك إرهابي .. حراك صومالي وهندي هكذا وصل بهم الحال إلى احتقار ثقافة الشعوب الأخرى بينما هو شرف إن يُقارن المرء بحضارات أخرى من خصوم يؤكدون إن ثقافتهم التعالي المنفوخ.
وظل الحال مستمراً وتآمروا على كل أطراف الحراك التي حاولت تنظم نفسها ، ومع الأسف أدوات الاختراق منا وفينا مع الأسف ..
ظل خوف انبعاث القضية الجنوبية إلى الوجود مخيفاً مرعباً يلاحق كلّ من ظلم الجنوب .. اغتالوا منا الكوادر وكل شخصية علموا أنها تعمل وفقاً لرؤى وأهداف تخدم القضية .. لاحقوا وطاردوا أغلب النشطاء .. سُجن بعضهم بالداخل والخارج .. عطّلوا مصالح ذو القدرات عبر الأمن القومي . فعلوا كلّ شىء .
وكانت المراحل والأحداث تخدم شعب الجنوب .. حتى إن المفكر المصرى" عادل الجوجري" رحمة الله عليه" أطلق يوماً على الحراك الجنوبي ملهم الساحة العربية . وبالفعل اندلاع الربيع العربي ، وحدث اختطافه إلى جهات تنظيمية خطيرة وإرهابية وظلً الحراك الجنوبي عملاقاً.
جاءت لحظات الغدر وأعلنوا حرباً ضد الجنوب عام 2015 وكانت اللعبة الخطأ بظل تشبّع شعب الجنوب بثقافة المواجهة.
وخرجوا من الجنوب مكسورين أذلاء .. وعادوا الكرّة مرّة أخرى عبر ما يطلقون عليها " شرعية " حاصروا محافظات الجنوب من كلّ شىء عبر مرافق الدولة .. فعلوا مالم يخطر على عقل بشر " وكلّ طرق إبليس .. وفي النهاية أصبح كلّ أولئك مشردين .. اليوم وأنا أتابع حملتهم الإعلامية يتمنون ويتوسلون رفع علم في الجنوب .. ويصرّون وهم في دول الشتات على إن الخيار الوحدة أو الموت .. وصلوا إلى مرحلة يرثى لهم ... اللهم لا شماتة ..وهاهم يدفعون مقابل إعلانات لأجل اقناع أحداً على أنهم بحالة وحدة آمنة بظل انفتاح" العالم ومعرفة كل ما يحدث عبر التقنية والتي لايخفاء عليها شيئاً ...اللهم لا شماتة ..

    شاركنا بتعليقك

  • التعليقات تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة الصحيفة.

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق

  • التعليقات التي تحمل معلومات إضافة يتم تثبيتها كملحق للمادة

  • التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الأديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

  • عدم تكرار التعليق

تراجع عن التعليق

إعلان

إعلان هناء


الطاقم الإداري
للتواصل معنا

العنوان : عدن -المنصورة -شارع التسعين

هاتف : 00447472552886

وتساب :

yaf3press@hotmail.com : بريد الكتروني

صندوق بريد :

جميع الحقوق محفوظة لـ عرب برس 2010 - 2019