×

ما هي خدمة RSS ؟

 خدمة RSS هي خدمة لمتابعة آخر الأخبار بشكل مباشر وبدون الحاجة إلى زيارة الموقع ، ستقدم لك خدمة RSS عنوان الخبر ، ومختصر لنص الخبر ، ووصلة أو رابط لنص الخبر الكامل على الموقع ، بالإضافة إلى عدد التعليقات الموجودة.

على ماذا يدل RSS ؟

هذا الإختصار يدل على Really Simple Syndication ، و هي تعني تلقيم مبسط جدا ، حيث يقوم الموقع بتلقيم الأخبار إلى عميل RSS مباشرة بدون تدخل من المستخدم ، مما يوفر الوقت والجهد.

كيف يمكنني أن أشترك في خدمة RSS ؟

يمكنك الإستفادة من خدمة RSS بعدة طرق سنذكر أهمها :

- عن طريق متصفح الإنترنت الذي تستخدمه يدعم تقنية RSS كمتصفح موزيلا فايرفوكس أو متصفح Opera أو متصفح إنترنت اكسبلورر 7.0 أو أحدث.

- عن طريق برنامج قراءة RSS خاص (RSS Reader) والذي بإمكانه قراءة وعرض الاخبار الجديدة الواردة عن طريق خدمة RSS .

هناك نوعين من القُراء - على الإنترنت و مكتبي .

رسالتنا
Person
الأخبــــار
عرب برس قايد قوة شرورة اللواء الجعيد والعميد العثيمين يكرمون د/سلطان الصيعري عرب برس المؤتمر العالمي للريادة والابتكار يمنح صاحب صورة خادم الحرمين وسام التسامح عرب برس النائب الثاني لمجلس النواب الأردني يثمن جهود المملكة العربية السعودية تجاه حجاج بيت الله الحرام واصفا سمو الأمير خالد بن فيصل "نعم السفير لخير بلد" عرب برس حفلاً فنياً ساهراً في العاصمة عدن تحت شعار عيدنا عيدين عرب برس ساحة العروض في عدن تحتضن آلاف الواصلين من جميع المحافظات الجنوبية عرب برس القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية يُحيي المحتشدين بساحة العروض في عدن وسط استقبال غفير عرب برس موعد الاحتشاد لمليونية النصر غداً الخميس صباحاً في عدن عرب برس ضيوف وزارة الدفاع السعودية من حجاج وزارة الدفاع البريطانية والملحق العسكري السعودي بالأردن يزورن مقر معسكر الشؤون الدينية للقوات المسلحة بمنى. عرب برس سياسيون أردنيون يهنئون خادم الحرمين الشريفين وسمو ولى العهد بنجاح موسم الحج عرب برس فيصل بن مالك يشرف على تنفذ مشروع الأضاحي لسفارة الإمارات لدى الاردن

إعلان 212

إعلان هناء

عرب برس للأخبار | مقالات الرأي >رئيس التحرير-عدن\ فضل العيسائي


قصة الدُوكي

8:51:32 AM 2019-07-27 منذ : 21 يوم

قصة الدُوكي

بعض الأوقات تأتي حالة البحث فيها عن ما يُطيب النفس ، وبحكم ظلمات المراحل تكتشف قصصاً مريحة جداً تُذهب عنك بعض المزعجات،وحين تناول القصة تتخيل إن هناك من لم يطلع عليها وتُحب مشاركته في خيالها المريح ..
وبحكم مضيعة الوقت عبر الانترنت تأتي إلى الايميل قصصاً وروايات وبعضها يدفع العنوان إلى القراءة ، تلقيت قبل عامين قصة ديك وصل سعره إلى 800 دولار أمريكي في اليمن وكانت من القصص الطريفة التي مرّت عليّ ... يُذكر إن الديك أدخل في مزادٍ خيري ، لكن القصة لفتت النظر وجلستُ متأمل بدلاً من إدخال الديك في القصة لماذا لايقوم المشتري بوضع مايمكن بطريقة أخرى؟
ومن هنا بدأ السيناريو ..
وقتها كنت قد قرأت قصة حدثت في تاريخ إفريقيا إن الاستعمار كان يستعبد السكان الأصليين، وحدث إن بدأ هناك أحراراً يرفضون هذه الأفعال والإتجار في البشر والعنصرية ، وكان هؤلاء الأحرار يعيشون في غابات إفريقيا، وبعضها في الأدغال حتى لا يصل إليهم الاستعمار ، وكانوا يغزون مواقع الاستعمار ثم يعودون ، وشكّلوا من سكان المُدن ناس تتعامل مع الاستعمار بثقافته حتى يستطيعون إيصال قضايهم إلى الرأي العام ويكسبون جولات ما ، المهم هناك بعض الأسر تحب تربية الدواجن ، وقامت هذه الأسرة من الأحرار بإنشاء مكان في مواقع الأحرار وبدأت " بدجاجة " وكانت بجوار منزل أحد القيادة الكبيرة من الأحرار ، المهم أول ما إرتاحت الدجاجة بدأت تبيض ، وقال أحد خبراء تربية الدجاج علينا جمع البيض ثم نعمل على تفقيسها وستتكاثر .
بدأت العملية تمشي نحو النجاح وجمعوا 21 بيضة ، ووضعوها في مكان التفقيس وفقاً لخبرة الدجاجة في إنتاج الطيور ، المهم حدث إن كانت العملية ناجحة وكانت النتيجة 20 طأري" هي العدد من الإنتاج وبيضة طلعت خايصة ..
اهتم خبراء الدجاج في تربية الطيور حتى كبرت .. الإشكال طلع آل 20 كلها أدياك ولا واحد دجاجة ، ودخلوا في مشكلة كبيرة لأن الدجاجة مرضت وماتت ويحتاج للاستتمرار في العملية الإنتاجية دجاج بياضة ..
الإشكال ليس هنا فقط وإنما هذه الأدياك شكّلت مشكلة أمنية لأنها كثيرة الزقزقة وصوت"أحد الديوك"كبيراً ويكشف مواقع الأحرار، المهم حدث اجتماعاً للأحرار يريدون التخلص من الأدياك ...
قلنا ونؤكد " إن زعيق الأدياك أدى إلى مشكلة أمنية يترتب عليها خطراً سيؤدي إلى كشف مواقعهم الاستعمار .. ولكن كانت قيادة الأحرار كفاءة ودعت إلى اجتماع ناقش مشكلة ال20 ديك المتواجدة في المواقع السرية ..
ودعا القائد رب الأسرة، سأله كم تعطي باليوم الأدياك من السنابل والحفول وغيرها من مأكولات الدجاج ؟
رد عليه ربّ الأسرة وقال أصحى صباحاً وتجهيز قشوتين من الماء العذب وتجهيز قشوة كبيرة من حبيبات الكالسيوم والتي تعزز إنتاج البيض والقمح والشعير والذرة الرفيعة إلى نظامهم الغذائي البروتين ليساعد على نموها ..
لكن الإشكال إنها طلعت أدياك وكلما كبرت زادت توحشاً وضخامة في الصوت ونخشى مهاجمة البشر خاصة ونحن في الغابات وستدّل الاستعمار عن مواقعنا بحال هناك حملات صيد من قبل جنود الاستعمار بالغابات لهذا نحن نوكّل ونفوض القيادة باتخاذ الإجراءات ووضع حلول لعدم توسع المشكلة وربما لانستطيع السيطرة عليها إن وصلت إلى مرحلة التوحش وخاصة إن نمو الأدياك يومياً يزيد ...
كان الاجتماع مثمراً وديمقراطياً في البحث عن آلية درء مفاسد إنتاج الدجاج والتي أشغلت القيادة ...
وأخر الاجتماع أقر فترة عشرة أيام لوضع الآلية مع الاحتفاظ برؤية تربية الدجاج للمساعدة في تغذية الأحرار،خرجوا من الاجتماع مضت الليلة الأولى وإذ بصوت ديك منتصف الليل وبعد لحظات استهدف المكان بقذيفة هاون واربكت مواقع الأحرار..
دعا القائد اليوم الثالث إلى اجتماع طارىء"ناقشوا أسباب سقوط قذيفة الهاون"وأقر الاجتماع أي ديك يرفع صوته يتم التخلص منه في الحال من خلال وضع حراسة مشددة يراقبون الديك الذي يحاول رفع صوته...
نفذت القرارات "وكوّنوا حراسة على حوش الدجاج وجلس عدد من أفراد الموقع المكلفين بالحراسة كلّ منهم في زاوية يُراقبون الوضع ..
وفجاة وقت السحور وإذ أحد الأدياك يُسمع صوته غاااااااغ .. ومن أول صوت هجموا على الحوش وإلقاء القبض عليه واتخاذ إجراءات التخلص منه وكان يوم حلو فطور( وسهببة اللحم وشوي على الأحجار)،وفرح الجميع بالخلاص من الخطر والاستفادة من الوليمة.
وأعلن حينها في مواقع الأحرار إن الاجتماع سيكون موسعاً واتخاذ إجراءات نهائية لهذه المشكلة .. توافد جميع الأحرار إلى أحد الإمكان تحت ظلال الأشجار في الغابة ..وكان وفقاً لبرامج وفقرات الاجتماع جرد( كم)بقي من الأدياك... ورفع اللجنة المكلفة"تقريراً أكد إن ما بقي 9 من الكم .. وسط انذهال الجميع سرعة الخلاص من 11 عشر .
وبدأت مُناقشة أخر التطورات و الانجاز بحكمة وترومي وألقيت الكلمات احتفاءاً بمناسبة الخلاص بعدد لا يستهان به وما بقي بسيطاً.
طرحت الأفكار.. وقال أحد الحكماء والخبير الإستراتيجي مشدداً "علينا وضعهم في أماكن متفرقة مستمد حكمته من قصة يوسف عليه السلام .. ووضع أثنان في كل مكان .. ويبقى وأحداً .. أشار "سنضعه في شبك وحيداً ... تشاوروا حول الفكرة وإذ بها جيدة لأن قلة العدد من إثنان سيكون التركيز سهلاً.
وأقروا حراسة مشددة .. واتخذت الإجراءات وأصبح لديهم خمسة أماكن .. وبدأ تنفيذ الخطة ... مكث الأدياك ثلاثة أيام لم يسمعوا صوتاً .. وقال طواقم الحراسة سنزيد الأكل والتغذية .. وبدأ الراحة على وجوههم من هدوء الأوضاع ... اليوم الرابع وفي منتصف الليل وإذ بالأدياك تصرخ بصوت عالي جميعها باستناء واحداً الذي وضع بقفص منفرد .. ووقت الضجة كشف أمرهم الاستعمار .. وحلقت الطيران للبحث حول مايحدث في الغابة .. وحين سماع صوت الطيران تخلصوا من 8 أدياك مباشرةً ... ودخل الجميع في الملاجىء .. ولكن ساعدهم الحظ ومضى اليوم بسلام ... وشرع الدسوت لطبخ ثمانة أدياك... حقاً إنها مناسبة جميلة الجميع يريد يأكل ... وبدأ الجميع بالتوافد وهناك الطباخين منشغلون في تجهيز الوليمة.. وقدم الأكلة وبقي طبخ الكبدة وكان يومآ كله أفراح ونشوة .. الكل سعداء .. وقاموا يرقصون ويقرعون الطبول .. ورفعت أصوات الطبول .. وفجأة انزعج الديك وإذ به يخرج من القفص ويطير في الغابة .. وهرع الجميع واستنهض لملاحقته .. وارتفعت الأصوات في الغابة.. وإذ بالاستعمار يُحاصرها من جميع الاتجاهات.. وبدأ القصف وملاحقة الأحرار .. وإلقاء القبض على الجميع .. ووضعوا في اقفاص ليتم تسويقهم في سوق النخاسة .. بينما الديك(انحاش) ضاع في الغابة ..
وقال شهود عيان"ظهر فجأة بمعسكرات الاستعمار.
وأكد شهود عيان إنه أصبح مميزاً في مصارعة الأدياك العالمية تحت إشراف وتدريب فريقاً شاملاً في مصارعة الأدياك ... ويقولون إن مصارعة وزن الديك جاءت مستمدة من الحادثة .. وانتهى أمر أفريقيا حتى ظهور نيلسون مانديلا .. وبدأت حركة التحرير بثقافة جديدة بعد تغيير الأفكار الرخمة التي أوقعت قدامى الأحرار...

    شاركنا بتعليقك

  • التعليقات تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة الصحيفة.

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق

  • التعليقات التي تحمل معلومات إضافة يتم تثبيتها كملحق للمادة

  • التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الأديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

  • عدم تكرار التعليق

تراجع عن التعليق

إعلان

إعلان هناء


الطاقم الإداري
للتواصل معنا

العنوان : عدن -المنصورة -شارع التسعين

هاتف : 00447472552886

وتساب :

yaf3press@hotmail.com : بريد الكتروني

صندوق بريد :

جميع الحقوق محفوظة لـ عرب برس 2010 - 2019