×

ما هي خدمة RSS ؟

 خدمة RSS هي خدمة لمتابعة آخر الأخبار بشكل مباشر وبدون الحاجة إلى زيارة الموقع ، ستقدم لك خدمة RSS عنوان الخبر ، ومختصر لنص الخبر ، ووصلة أو رابط لنص الخبر الكامل على الموقع ، بالإضافة إلى عدد التعليقات الموجودة.

على ماذا يدل RSS ؟

هذا الإختصار يدل على Really Simple Syndication ، و هي تعني تلقيم مبسط جدا ، حيث يقوم الموقع بتلقيم الأخبار إلى عميل RSS مباشرة بدون تدخل من المستخدم ، مما يوفر الوقت والجهد.

كيف يمكنني أن أشترك في خدمة RSS ؟

يمكنك الإستفادة من خدمة RSS بعدة طرق سنذكر أهمها :

- عن طريق متصفح الإنترنت الذي تستخدمه يدعم تقنية RSS كمتصفح موزيلا فايرفوكس أو متصفح Opera أو متصفح إنترنت اكسبلورر 7.0 أو أحدث.

- عن طريق برنامج قراءة RSS خاص (RSS Reader) والذي بإمكانه قراءة وعرض الاخبار الجديدة الواردة عن طريق خدمة RSS .

هناك نوعين من القُراء - على الإنترنت و مكتبي .

Person

إعلان 212

إعلان هناء

عرب برس للأخبار | مقالات الرأي >الشاعر والفنان والكاتب\ فاضل صَبّار البياتي


ماأَروع حُبُّ العراق

3:17:37 AM 2019-10-04 منذ : 18 يوم

ماأَروع حُبُّ العراق

ماأَروع حُبُّ العراق
* فَصَبْرٌ جَمِيلٌ بطعمِ اللهفةِ ياوطني، وطابَ شذاك.
أصلّي لأجلِكَ ولِلّناسِ هُناكَ
مِن أعلى قِمةَ الأرضِ
لِيباركَ اللهُ ثراك.
عَجيبٌ، وَعَذبٌ وَصعبٌ وَشاق
عُشق العراق
أَبَداً لن نَستَطيع من الشَوقِ إنعتاق
فالهيامُ بحُبِ العراق صَلاة
أعَزُّ وأسمى الهِبات.
يَزيدُ يَفيضُ الهوى، يَومَ كُنّا هُناكَ بأرضِ العراق
فَكَيفَ يَكونُ ألمَقامُ أذن، وَنَحنُ بأرضِ ألشتات
ماأروَعَ حُب العراق.
*
مَن قال إنّا نُريدُ التقاسم
فَليس العراق فَريسة
وليسَ العراق مِن الحربِ بقايا مَغانم
لسنا نُريد أفتِراق
حُباً نعيش .. فَلَيسَ يُلِيق بِنا
وَلا بالعراقِ إنشِقاق
وَدمُنا، دَمٌّ واحِدٌ
زَكياً عَزيزاً، لأجلِ العراق.
*
هذاهوالإختِيار
فَتيٌّ مُكابِروَصابِر
وَشَيخٌ جَليل أَنا ، وَشاعِر
غَنّى وأنشَدَ وجالَ بِكلِ الحَواضِر
وَبَينَ القِفار...
كَي تطلع شمس وَيأتي نهار
لأجلِ بِلادي وَلِلفُقراء
وما جاءت الشمس، ولليومِ ماجاء ذاكَ النَهار
وَعِندَ الوداع صارَاللِقاء
صَدحت قصيدة بِشَدوِغِناء، لِعِنانِ السماء
ناءت بحزنٍ
تَهفو بِلوعة لأهلِ العراق وأرض العراق.
*
سَطوةٌ مِن عِنادٍ
أنِفٌ وَعَفيف
فاختَرتُ ألمُراد
ألقرار... المَصير...تَحَدٌي ألمَنايا
وَطَواويسُ وَأزلامٌ سَبايا.
أَكشِفُ ألغد، وعارِف بِكلِ خَبايا الرَزايا وخُبث المرايا
ماهِيَةُ الدُنيا وَالصَعبُ يَسير..
*
هناك بَعيداً وَلستُ وَحيداً
أَعيشُ جَمال وَزهدَ أَلتَصَوّفِ
وغُربَة بِلونِ الحَياةِ قُبَيلَ ألسُباتِ
يَتوقُ إليَّ وَيَسألُ عَني
أبهى نَدامى وأنّبل وأشرف رفاق أُبآة
هنا في مُدنِ الدُنيا، وفي مُدنِ الله هُناكَ بعد ألمَمات
أوهُناك بأرض العراق.
أَمنَحُ لكلِ مَن لامَسوا إِقِتِرابيَّ
شيئاً مِن الصَلواتِ
كَقديس يَحتَويه حُب ألأله
مِن سَحيق سِنين.
مِثل كاهِن عَتيق، خارِجٌ مِن طلاسم بابل
يَعلَمُ سرالتَقاتُل
وَأينَ ضياء أليَقين
وَأينَ ظلام المَتاه
وَسِرألأنيٌن.
فَصَبْرٌ جَمِيلٌ بطعمِ اللهفةِ ياوطني، وطابَ شذاك.
أصلّي لأجلِكَ ولِلّناسِ هُناكَ
مِن أعلى قِمةَ الأرضِ
لِيباركَ اللهُ ثراك.

    شاركنا بتعليقك

  • التعليقات تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة الصحيفة.

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق

  • التعليقات التي تحمل معلومات إضافة يتم تثبيتها كملحق للمادة

  • التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الأديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

  • عدم تكرار التعليق

تراجع عن التعليق

إعلان

إعلان هناء


الطاقم الإداري

للتواصل معنا

العنوان : عدن -المنصورة -شارع التسعين

هاتف : 00967739057499

وتساب : 00967739057499

بريد الكتروني :arabicpresss@gmail.com

 

جميع الحقوق محفوظة لـ عرب برس 2010 - 2019