×

ما هي خدمة RSS ؟

 خدمة RSS هي خدمة لمتابعة آخر الأخبار بشكل مباشر وبدون الحاجة إلى زيارة الموقع ، ستقدم لك خدمة RSS عنوان الخبر ، ومختصر لنص الخبر ، ووصلة أو رابط لنص الخبر الكامل على الموقع ، بالإضافة إلى عدد التعليقات الموجودة.

على ماذا يدل RSS ؟

هذا الإختصار يدل على Really Simple Syndication ، و هي تعني تلقيم مبسط جدا ، حيث يقوم الموقع بتلقيم الأخبار إلى عميل RSS مباشرة بدون تدخل من المستخدم ، مما يوفر الوقت والجهد.

كيف يمكنني أن أشترك في خدمة RSS ؟

يمكنك الإستفادة من خدمة RSS بعدة طرق سنذكر أهمها :

- عن طريق متصفح الإنترنت الذي تستخدمه يدعم تقنية RSS كمتصفح موزيلا فايرفوكس أو متصفح Opera أو متصفح إنترنت اكسبلورر 7.0 أو أحدث.

- عن طريق برنامج قراءة RSS خاص (RSS Reader) والذي بإمكانه قراءة وعرض الاخبار الجديدة الواردة عن طريق خدمة RSS .

هناك نوعين من القُراء - على الإنترنت و مكتبي .

Person

متاح .

الإعلان هنا

عرب برس للأخبار | عزل مافيا اليمن

عزل مافيا اليمن

2020-09-26 21:38 منذ : 24 يوم

فضل أبوبكر العيسائي / عرب برس

منذ ستة عقود واليمن يعيش حالة الفوضى الخلاقة، والصراع الدموي الذي اغتال(آلاف) سواءاً من الرؤساء أو من منظومة الحُكم،كلّ هذا الصراع سببه بناء قوى سياسية خاوية من خلال الشخصيات التقليدية التي لا تحمل مشروع(مفهوم الدولة)وبجهل بشع أصاب اليمن بأمراض متنوعة منها تدمير النسيج الاجتماع وإقرار المناطقية بشكل مافويٍ". وتبقى حقيقة أن أغلب قيادات الحقب الماضية ثقافتها(محو الأمية)وقوتها الخطاب الشعبوي الفارغ،والمتخصص في شؤون ‎اليمن يستطيع فرز مراحل مابعد ثورتي 26 سبتمبر 14 أكتوبر،منذ الستينيات حيث أكدت المراحل أنها ساحة سياسية (عنيفة)بعيداً عن هموم الوطن والمحافظة على مكتسباته،واللافت تَوغُل ما يُطلق عليهم مشايخ القبائل في منظومة الحُكم أدى إلى اخْتِلال في بناء دولة تقدم خدماتها لشعب وتستطيع بناء أجيالاً منتجة وثقافة تؤمن بالبناء ومفهوم الدولة وتنبذ الإرهاب والعنصرية، وأكدت المراحل الماضية أن العُنف السياسي أدى إلى ثقافة خارجة عن إطار الوطنية وتفشي(الشعارات) المؤكِدة على تحقيق أهداف تخدم الذات ومع تطور الأحداث من خلال الفوضى تشكّلت قوى سياسية متنوعة الثقافة تؤمن (بالمناطقية-والمافيا)وتنطلق من الجهل بالسياسية وتبنت خطاب الإقصاء والتخوين وحدّثت سكان اليمن من خلال فرزه إلى طبقية وأصبح فئات واسعة من الشعب في مربعات التهميش، وحدث أن الإنسان في اليمن مشغولاً بتحسين المعيشة، ‏وأدى الصراع إلى ساحةٍ مفتوحةٍ أمام الجميع ومن يملك القدرة المالية أو القبلية أو ثقافة المافوية"يستطيع صياغة منظومة الدولة بثقافة البلاطجة والإباحة،وحسب مزاج القوى السياسية التقليدية والمتجردة من أسس"المعرفة وعلومها والخبرة"في بناء منظومة الدولة،وولد الصراع عنفاً أدى إلى أن كل قوة تحاول الدفاع عن مصالحها وإقصاء الآخر حتى توغل"الجهل المتخلف البشع "وكلّ هذا الصراع خلال ستة عقود أدى إلى انهيار أخلاقي في منظومة الدولة بسبب صياغتها من خلال(الكذب والفساد والعنف)وأدى هذا الصراع لسباق نحو الثراء والمُتاجرة، وأصبحت ثقافة(فساداً مطلقاً) وهو(القيادة-الآن)وتشكيل خطاباً شعبوياً بعيداً عن الواقعية ويعتمد على أحاديث مجالس القات وشخصيات غير مؤهلة، وتؤكد الأحداث أن الجيل المعاصر بحاجة إلى إيجاد حركة إنقاذ وطنية من خلال فرصة الصراع المحتدم الآن، تكون هذه الحركة من شباب الجامعات والمؤهلين وتكون وجوهاً جديدة"تستطيع السيطرة على الأرض لأن اليمن تعيش عدمية وجود الدولة، وتستطيع التحرك بأريحية خاصة أن أغلب الشخصيات الفوضوية أصبحت في المنفى، ‏ومع الأخذ بالاعتبار أن الخطاب الشعبوي لم يعد ذو جدوي بالساحة اليمنية لأن الساحة وصلت إلى مرحلة متقدمة من سفك الدماء وبالتالي بحاجة لحركة إنقاذ قوية بوعي سياسي معاصر ينسى الماضي وتكون قيادتها في (الداخل) وبعيداً عن الخارج الذي تؤثر عليه العوامل الدولية ومصالح الدول وضعف في العمل نظراً لقيود مفروضة على الإنسان اليمني في الخارج، ‏وبحال تحركت قوى في شمال اليمن وتناغمت مع الساحة الجنوبية بشكل مسؤول ووطني وإنساني "سيساعد هذه الحركة(مايحدث في الجنوب)من بروز لقوى جديدة ونظيفة،تستطيع تشكل الساحة بثقافة تؤدي إلى سيطرة شاملة على الأرض بقدر مساحة التحرك،وبحال أنتج شمال اليمن هذه الحركة بالتناغم مع الجنوب سيحدث التغيير، ‏لأن الوعي السياسي الواقعي لقراءة الساحة في اليمن يؤكد أن مايُطلق عليها شرعية منفي"انتهت ولاتملك غير القرار على البنك المركزي اليمني وتحت الوصاية الدولية ما سيعطي لحركة الإنقاذ مساحة التحرك على الأرض وعزل الخارج اليمني المافوي نهائياً،وفرض الأمر الواقع الذي يعترف به المجتمع الدولي(واقع القوة والسيطرة على الأرض)‏وبحال برزت حركة الإنقاذ في شمال اليمن عليها أن تتبنى خطاباً معتدلاً وواقعياً مع الساحة الجنوبية وتُعلن صراحةً إعطاء شعب الجنوب حق تقرير المصير وفقاً لضّوابط الدولية أي (الاستفتاء)وتعمل بجدية مع القوى في الساحة الجنوبية وبصدق والاتفاق على إنقاذ اليمن(أولاً)ثم حل القضايا العالقة فيما بعد ويكون هذا بضمانٍ مكتوبٍ وحوار سلمي ضامن..لأن مؤشر نهاية مايُطلق عليها شرعية المنفى اليمنية هي حالة التخبط التي تعيشها وتصريحات قيادتها وثقافة جناحها الإعلامي البعيد عن واقعية الطرح وتحمل عداءاً وهجوماً ضد الساحة الجنوبية القوية والمدعومة شعبياً ما أدى إلى إزاحة الشرعية من الساحة عملياً، لأنها طبّقت سياسة التجويع والعنف ضد النضال الطويل لشعب الجنوب، وإنكار حقه،وهذا مؤشر نهاية شرعية المنفى،وبالتالي الفرصة اليوم كبيرة نحو المتغيرات التي تؤمّن اليمن إن وجدت قوى وطنية صادقة.
-------

شاركنا بتعليقك

  • التعليقات الواردة في الصفحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة الصحيفة.

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق من قبل إدارة التحرير

  • التعليقات التي تحمل معلومات إضافة يتم تثبيتها كملحق للمادة ورافد للخبر من ذكر المصدر

  • التعليقات التي تحتوي على تحريضاً على الطوائف أو تحريض على العنف ، او الأديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

  • عدم تكرار التعليق

تراجع عن التعليق

شاركنا بتعليقك

التعليقات تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة الصحيفة.

متاح

الإعلان هنا


الطاقم الإداري

للتواصل معنا

العنوان : عدن -المنصورة -شارع التسعين

هاتف : 00967739057499

وتساب : 00967739057499

بريد الكتروني :arabicpresss@gmail.com

 

جميع الحقوق محفوظة لـ عرب برس 2010 - 2019

الأخبــــار
عرب برس عزل مافيا اليمن عرب برس بمتابعة السفير السعودي بعمان إنفاذاً لتوجيهات القيادة.. مغادرة أول رحلات المواطنين الراغبين العودة للمملكة من الأردن عرب برس مبادرة نادي الطلبة السعودي بعمان تجسد مدى الترابط بين الشعبين بالمشاركة بخدمة المجتمع المحلي ببلدهم الثاني الاردن عرب برس مبادرة نادي الطلبة السعودي بعمان تجسد مدى الترابط بين الشعبين بالمشاركة بخدمة المجتمع المحلي ببلدهم الثاني الاردن عرب برس الملك ومنصة كورونا ٠٠٠٠ بقلم الكاتب والدبلوماسي نايف بن بندر السديري عرب برس تجديد الثقة في العميد الركن “خالد الربيعان” كملحق عسكري بالأردن عرب برس جامعة الإسراء تتبرع بـ 130 ألف دينار لـ "همة وطن عرب برس حق لنا ان نفتخر ونفاخر بك العالم سيدي بقلم الدكتور صخر الهقيش عرب برس اللي متضايقه من زوجها ومغلبها مثل ابو خميس تعمل مثل ما عملت أم خميس ؛ وتريح بالها عرب برس ‏سفير خادم الحرمين الشريفين لدى كوناكري : الأوامر الملكية السامية الكريمة للتعامل مع جائحة كورونا اصبحت نموذجا بكيفية التعامل مع الازمات