×

ما هي خدمة RSS ؟

 خدمة RSS هي خدمة لمتابعة آخر الأخبار بشكل مباشر وبدون الحاجة إلى زيارة الموقع ، ستقدم لك خدمة RSS عنوان الخبر ، ومختصر لنص الخبر ، ووصلة أو رابط لنص الخبر الكامل على الموقع ، بالإضافة إلى عدد التعليقات الموجودة.

على ماذا يدل RSS ؟

هذا الإختصار يدل على Really Simple Syndication ، و هي تعني تلقيم مبسط جدا ، حيث يقوم الموقع بتلقيم الأخبار إلى عميل RSS مباشرة بدون تدخل من المستخدم ، مما يوفر الوقت والجهد.

كيف يمكنني أن أشترك في خدمة RSS ؟

يمكنك الإستفادة من خدمة RSS بعدة طرق سنذكر أهمها :

- عن طريق متصفح الإنترنت الذي تستخدمه يدعم تقنية RSS كمتصفح موزيلا فايرفوكس أو متصفح Opera أو متصفح إنترنت اكسبلورر 7.0 أو أحدث.

- عن طريق برنامج قراءة RSS خاص (RSS Reader) والذي بإمكانه قراءة وعرض الاخبار الجديدة الواردة عن طريق خدمة RSS .

هناك نوعين من القُراء - على الإنترنت و مكتبي .

Person

متاح .

الإعلان هنا

عرب برس للأخبار | ندوة في القاهرة حول دور المرأة فى مواجهة الإرهاب

ندوة في القاهرة حول دور المرأة فى مواجهة الإرهاب

2019-10-20 13:38 منذ : 31 يوم

فضل العيسائي / عرب برس

القاهرة(ARABICPRESS ):- احتضن المسرح الصغير بدار الأبروا المصرية مساء الثلاثاء ( 15) أكتوبر الجاري فعاليات ندوة " دور المرأة في مواجهة الارهاب " التي أدارها الشاعر الكبير جمال الشاعر وأشرف عليها كل من آمال سعد الدين والدكتور مجدي صابر.
ناقشت الندوة التي شارك فيها كل من الكاتبة المصرية منى رجب، الكاتبة العراقية الأردنية سارة السهيل، والدكتور"سعيد صادق أستاذ الاجتماع السياسى، أهمية تشكيل وعي المرأة ثقافيا لتنهض برعاية أبنائها وتربيهم وتحصينهم من الأفكار الإرهابية وغرس قيم الإنتماء والولاء للأوطان.
في البداية أكد مدير الندوة جمال الشاعر، إن المرأة المصرية على وعى وثقافة سوف ترفع ثقافة أبنائها وترضعهم الوطنية والإنتماء وحب الوطن وتطعيمهم ضد فيروسات الأفكار الظلامية التي تدخل علينا، وقال اْنحنى للنساء الحوامل والأولاد الكثر رغم أنف الحكومة.
واستعرض " الشاعر " مواقف للمراة المصرية بداية من هدى شعراوى ومشاركتها في الثورات وصولاً إلى مشاركتها بأخر ثورتين 25 يناير، 30/6 بهدف تحقيق السلام الاجتماعي، وهو ما رصدته الكاتبة منى رجب في تناولها لدور المراة المصرية كما يجب ان يكون فى مواجهة الإرهاب بعيدا عن الكلام الإعلامى الإستهلاكى .
*-المرأة صمام الأمان
في بداية حديثها اكدت منى رجب المراة هى صمام الأمن الآن وهى التى تحمى المجتمع المصرى باعتبارها الجبهة الداخلية القوية، وطالبت الشابة المصرية بأن تتتسلح بسلاح الوعى ونشر الوعى بوصفها شريك أساسى فى حماية البلد.واستعرضت مني رجب تجربتها في تشرب قيم الوطنية من والدتها، وإن هذه القيم هي التي دفعتها للمشاركة في ثورة 30 يونيو.
وقالت " والدتى هى رئيسة جمعية هدى شعراوى كانت تطالب بحرية الوطن قبل الفيس بوك والإنترنت تعلمت وانا صغيرة اعطى االحب لبلدى وأن احب بلدى مثل حبى لأسرتى بالضبط،، لذلك نزلت في 30/6 مع اسرتى واحفادى والبنات الشابات كانوا بالصفوف الأولى تعبيرا عن حب مصر وجيشها.ولاغرابة في ذلك لأن المرأة المصرية وقت الأزمات طالما كانت تقف وتساند جيشها، ففي عام1967 كانت أمي مع الهلال الأحمر وكنا نقوم بزيارات للمصابين من رجال الجيش والشرطة.الآن عندنا منابر تحاول بث الفتنة بين المسلم والمسيحى، والشعب بالعقل وروح الوطنية يقف مع جيشه ضد هذه الفتن وحرب الإرهاب المستمر، بينما تقف المرأة أما وجدة وابنة حائط سد ضد هذه المؤامرات والفتن اولا بأول حماية للوطن الذي يحمينا.
والتقط جمال الشاعر طرف الحديث معلقا بقوله: منى رجب تربت مع أنيس منصور ولويس جريس، وخاصة بالأيام الجميلة اشكرها على وجودها.
*-المرأة والإرهاب
وصنف دكتور سعيد صادق الإرهاب بأنه عنف سياسي من علم الإجرام له اهداف سياسية وهو إرهاب يستهدف المدنيين مثل ماحدث بمعهد الأورام قبل شهور، وارهاب يهدف منشآت عسكرية مثل مايحدث بشمال سيناء.وأوضح د. سعيد صادق ان الارهابي السياسي قديم جدا من ايام الدولة الرومانية، ويقع عندما يحدث انسداد بالقنوات السياسية أو رد فعل لإحتلال فلسطين، مشيرا الي اختلاف النظرة للعمل الارهابي ومايقوم به حسب الإطلاع عليه ومن يوصفه.ولفت"إنّ المرأة دخلت مجال السياسي كما هو الحال في الجزائر، كما في نموذج (جميلة بوحريد) من خلال محاربة الاستعمار، والعديد من التنظيمات الإرهابية بالمنطقة تستخدم المرأة فى علم الجريمة وإن كن يمثلن نسبة 10% من المساجين، مقابل 90% من المساجين رجال .وأشار"الدكتور"صادق طبيعة الثقافة العامة في بلادنا وميلها للتعاطف مع المراة، ولكن بحسب نوع الجريمة، فلدينا ديون الغارمات التي يتعاطف معها المجتمع، لكنه قد لا يتعاطف مع اكبر الجرائم كالمخدرات والإرهاب، حيث تستخدم المرأة في حمل شنطة أو تلبس حزام ناسف. وتابع قوله: إن التنظيمات الإرهابية تستخدم المرأة في نقل الأوامر السرية وتخبئة السلاح.
وكشف"الدكتور"صادق"عن اختلاف أنواع الإرهاب من بلد لآخر بحسب أفكاره ودوافعه، أمّا علاقة الإرهاب بالدين فأكثرية الإرهابيين لا يعرفون شيئا عن الدين، فالفرد يدخل وسط الإرهابيين وبعد ذلك يتم توجيهه باسم الدين موضحا ان هناك اسبابا كثيرة للارهاب، وان علماء السياسة اهتموا بخصائص الإرهاب بعد الثورة الإيرانية، ولايمكن نقول أن عندنا شكل واحد للارهاب، وهل كل مسلم ارهابي؟ لا اعتقد، لذلك لابد من التفسيرات وتبرير لما يحدث.والإرهاب سلوكاً ينبع من خمسة مؤسسات الأولى الأسرة، المدرسة، الإعلام، المؤسسات الدينية، المؤسسة العقابية، ألأمنية، القضائية. وللأسف المؤسسات الخمسة فاشلة فى مصر، فمصر ثانى دولة فى التحرش. وأكد"الدكتور صادق "إن الإرهابى ياتى من الأسر المفككة نتيجة المشاكل الإجتماعية ودورها في تشكيل الطفل، ويأتي الارهابي من عائلة كلها متطرفة تحاول تنفيذ العدالة بطريقتهم، بينما التنظيمات الإرهابية منغلقة العمل واداؤها مخابراتي.
والتقط جمال الشاعر طرف الحديث وقال قلوبنا مع الشعب العراقى مصابين بالملايين ومهاجرين، فالشعب العراقى يعيش مآساة مستمرة وارهاب سياسى دولى منظم، داعياً سارة السهيل لتحكى عن العراق ودور المرأة فى المقاومة.
*-التكفير ومناهج التربية
استهلت سارة السهيل حديثها بأهمية هذه الندوة لها بصفتها شاعرة، والشاعر هو لسان حال الأمة والمعبر عن قضايا المجتمع ومرآة تعكس احوال المجتمع، وقالت أيضاً إن اهتمامي بهذه الندوة يأتي من وصفي كاتبة أطفال ومعنية بأهمية مراعاة دقة المناهج التعليمية للأطفال التي تربيهم علي قبول الآخر وقيم العدل والتسامح والرحمة والتعاون والحب، رغم اختلاف العرق والدين والطائفة والمستوي الاجتماعي.وللأسف"إن بلادنا خاصة العراق دخلت في دوامة العنف والإرهاب والقتل والترهيب فصارت الامهات ثكالي، والأطفال يتامي، وجنودنا تحارب علي الحدود لانقاذ الاوطان التي دفعت ثمنا غاليا لتكفير العقول وشيوخ الدين الذين يفتون بالقتل ويحددون من الكافر متناسين حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم : (إذا قال الرجل لأخيه يا كافر فهو كقتله).
وأكدت سارة السهيل، إن العنف يبدأ من عنف الأسرة سواءاً فكرياً أو تربوياً أو اجتماعياً، قد يرتبط عنف الأسرة بالمشاكل الإقتصادية حسب البلد واستقرارها وتوزيع أدوار المرأة فيها، بل في بعض الأماكن المرأة يكون لديها حس أمنى غريزى تعرف به كيف تحمى بيتها، وفي أحيان أخري لا يكفي الحس الأمني الغريزي لدي الأمهات في حماية أبنائهن حين تجذبهم المنظمات الارهابية للانضمام إليها وتجندهم لصالح أهدافهم الشيطانية.
وهنا يبرز دور المجتمع بكافة وسائل في تثقفيف المرأة وتشكيل وعيها بخطورة الإرهاب وأساليبه في جذب الشباب وحتي الفتية الصغار بوسائل التكنولوجيا الحديثة، وهذا يعني المرأة لابد وان تتسلح بسلاح تكنولوجيا العصر لمراقبة ابنائها وتوعيتهم.
وتابعت " السهيل " قائلة : للأسف، فان المرأة في العراق وسوريا قد تتحول إلى كائن إرهابي إذا ما نشأت في أسرة إرهابية أو كانت زوجة لرجل إرهابي وهو ينطبق علي النساء الداعشيات، حيث تصل نسبة المرأة مع داعش 25% ، وتتولي تنفيذ العمليات والهجمات، وفي تجنيد عناصر جديدة، فضلاً عن دورها في تنشئة الأطفال على الأفكار المتشددة الإرهابية. والحقيقة إن داعش أكثر التنظيمات الإرهابية التي نجحت في اجتذاب العنصر النسائي وفي تقديم مادة إعلامية تدعو وتدعم ما يسمى بـدولة الخلافة.
واضافت " السهيل "، في حين إن أمي ربتني علي الدين الوسطي الذي لا يعرف الطائفية أو العنصرية، ربتنا أمهاتنا علي معرفة حدود العيب والصح والخطأ واحترام الكبير والرحمة بالصغير فالدين الذي عرفناه هو أخلاق ورحمة وليس عنصرية، وعاش شعب العراق في نسيج واحد بين سني وشيعي ويزدي وطوائف كثيرة ولا أحد يحكم علي الآخر وإنما يتعايش معه علي أرض وطن واحد يتقاسمون الخير.أما اليوم فلم يعد أحد يثق بعلماء الديني لكثرة ما يطلقون من الفتاوي وعكسها واحدثوا بلبلة فكرية دينية ترتب عليها تنامي الطائفية والمذهبية والتشدد ومن ثم التكفير واستباحة القتل.
وعن رؤيتها لمحاربة الإرهاب، أكدت سارة السهيل إن المجتمع بكل مؤسساته مطالب بالتعاون في محاربة الإرهاب بدءا من أماكن تواجد الشباب في النوادى والمدارس وكذلك المنابر الدينية والثقافية والإعلام، بتوظيف طاقات الإعلام والمؤسسات الثقافية في نشر ثقافة الاعتدال والوسطية وبيان مخاطر فكر التشدد وفضحه واغلاق منابره، بمراجعة المؤسسات الإعلامية وإغلاق القنوات الدينية التى تحض على الإرهاب والتكفير بتفعيل مواثيق الشرف الإعلامى. وكذلك فانه من الضروري ملأ فراغ الشباب بكافة وسائل الإشباع العصري من تنمية المهارات العقلية والثقافية والرياضية و الفنية وغيرها.
والتقطت منى رجب طرف الحديث مؤكدة علي إن الثقافة المجتمعية هى الأساس لمجتمع مستنير من خلال تعليم الفن والشعر والرياضة بالمدارس، كما كان الوضع في مدارسنا قديما التي كانت تنظم بطولات رياضية من سباحة وخيل وغيرها، ولابد أن تتجرع انشطة المسرح والموسيقي والألعاب الرياضية الي مدارسنا مجدداً.
*-قوافل ثقافية
وردا علي اقتراح جمال الشاعر بتنظيم قوافل ثقافية تزور المدارس، قالت سارة السهيل إنه لايمر شهر إلا أزور مدرسة، بهدف القيام بدور نشر الوعي الثقافي، أو المشاركة في أنشطة ترفيهية، وأحيانا رسومات أو أعمال يدوية ياريت موضوع القوافل الثقافية تطبق من بكره.
وبدوره قال الدكتور"سعيد صادق، أقمت نشاطات ليالى صوفية فى الجامعات الأمريكية والمعبد اليهودى والكتدرائية والسجون للتعليم والنثقيف ليس قاعات مغلقة بل انزلك، ولكن لابد بجانب الثقافة إن يهتم الاقتصاد الوطني بالمناطق الأكثر فقراً، وإن يطبق القضاء أحكام القانون علي الصغير والكبير حتي يستطيع الإعلام القيام بدوره في نشر ثقافة التسامح.
واختتمت سارة السهيل حديثها بالتأكيد علي ضرورة استخدام وسائل التواصل الإجتماعى في انشاء صفحات الكترونية جذابة للاطفال وللشباب بحرفية عالية ومرنة للتعامل مع مشاكل التطرف والتشدد والارهاب التى تعانى منها الشعوب العربية، وان نغرس من خلالها قيم الحب و التسامح والتصالح النفسى ورحابة واخوة انسانية بالذهاب للسوشيال ميديا.ثم أعقب ذلك تسليم شهادات تقدير من دار الأوبرا المصرية للكاتبة سارة السهيل ومنى رجب والدكتور سعيد صادق لمشاركتهم بالندوة.
*-المشاركون في الندوة
الكاتبة الصحفية المرموقة"منى رجب"لها رصيد كبير من القصص والروايات والمقالات تنتمى لمؤسسة الإهرام. وهي رئيسة جمعية الكاتبات المصرية بالإنتخاب أول مدير تحرير فى الأهرام إمراة رئيسة لأقسام مهمة منها صفحة الإذاعة والتلفزيون بالأهرام والصفحة الأخير شاركت فى إعداد وتقديم برامج تلفزيونية عديدة منها برنامج طعم البيوت. تكتب مقالات منتظمة فى الأهرام والدستور ، ومعروفة بانها نصيرة المرأة .
** سارة السهيل، كاتبة و باحثة عراقية اردنية درست إدارة الاعمال في لندن والإعلام في جامعة القاهرة ثم أكملت ماجيستر علم نفس و ماجيستر حقوق انسان و دبلوم رياض اطفال مونتيسوري والعديد من الكورسات التعليمية في مجالات عدة لها العديد من الأبحاث في مجال العنف و الإرهاب و الوسطية و التعايش المشترك و عدة مؤلفات للأطفال و الكبار إضافة للمناهج التعليمية الخاصة بالأطفال و ثلاث دواوين شعرية، مهتمة بقضايا المراة العربية والقدس. شاركت بالعديد من المهرجانات وحظيت بتكريمات كثيرة منها تكريم سفارة اليابان بالقاهرة، والمركز الثقافى الفرنسى ومكتبة اسكندرية ، وهي وجه مشرف للمرأة العراقية والأردنية .
** الدكتور سعيد صادق، أستاذ جامعى اكاديمى بمركز الدراسات الشرق الأوسط أول من أسس منهج الإرهاب السياسى فى العالم العربى، ويمثل الرؤية الأكاديمية هو خليط بين الأكاديمى والكاتب والأديب والمثقف كونه سفير للعلاقات المصرية فى العالم

شاركنا بتعليقك

  • التعليقات الواردة في الصفحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة الصحيفة.

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق من قبل إدارة التحرير

  • التعليقات التي تحمل معلومات إضافة يتم تثبيتها كملحق للمادة ورافد للخبر من ذكر المصدر

  • التعليقات التي تحتوي على تحريضاً على الطوائف أو تحريض على العنف ، او الأديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

  • عدم تكرار التعليق

تراجع عن التعليق

شاركنا بتعليقك

التعليقات تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة الصحيفة.

متاح

الإعلان هنا


الطاقم الإداري

للتواصل معنا

العنوان : عدن -المنصورة -شارع التسعين

هاتف : 00967739057499

وتساب : 00967739057499

بريد الكتروني :arabicpresss@gmail.com

 

جميع الحقوق محفوظة لـ عرب برس 2010 - 2019