×

ما هي خدمة RSS ؟

 خدمة RSS هي خدمة لمتابعة آخر الأخبار بشكل مباشر وبدون الحاجة إلى زيارة الموقع ، ستقدم لك خدمة RSS عنوان الخبر ، ومختصر لنص الخبر ، ووصلة أو رابط لنص الخبر الكامل على الموقع ، بالإضافة إلى عدد التعليقات الموجودة.

على ماذا يدل RSS ؟

هذا الإختصار يدل على Really Simple Syndication ، و هي تعني تلقيم مبسط جدا ، حيث يقوم الموقع بتلقيم الأخبار إلى عميل RSS مباشرة بدون تدخل من المستخدم ، مما يوفر الوقت والجهد.

كيف يمكنني أن أشترك في خدمة RSS ؟

يمكنك الإستفادة من خدمة RSS بعدة طرق سنذكر أهمها :

- عن طريق متصفح الإنترنت الذي تستخدمه يدعم تقنية RSS كمتصفح موزيلا فايرفوكس أو متصفح Opera أو متصفح إنترنت اكسبلورر 7.0 أو أحدث.

- عن طريق برنامج قراءة RSS خاص (RSS Reader) والذي بإمكانه قراءة وعرض الاخبار الجديدة الواردة عن طريق خدمة RSS .

هناك نوعين من القُراء - على الإنترنت و مكتبي .

Person

متاح .

الإعلان هنا

عرب برس للأخبار | كتبت فتحيّة عصفور : أسطورة التياع للشاعرة آمال عوّاد رضوان.

كتبت فتحيّة عصفور : أسطورة التياع للشاعرة آمال عوّاد رضوان.

2019-04-11 18:20 منذ : 194 يوم

فضل العيسائي / عرب برس

ترجمتها للإنجليزية(فتحيّة عصفور):
A Legend Of Anguish
By: Amal Awad – Radwan-(Palestine)
Translated by: Fathia Asfour
Palestinian poet & tranlator
A child
You inflitrated into the wilds of my darkness
at a time when the scorpions of my rashness
were growing between your footsteps
and spinning with the lashes of your letters a silk of passion...
from the threads of my prime
****
A poem
A poem you emerged with shyness...
You appeared in the hut of my dreams ...
I crowned you a queen on the throne of my madness
when the lost in the jam of your echoes I was ...
Still overtaken by the revolution of your beauty
**
The smell of my seasons became immortal by you...
by the recurrenc of
sweet songs echoing a scent of torment
They whirled me in a doubt of tear dodged by
complaint.
I wonder till when I'll keep dangling like a pale music
on the ladder of your water!
**
O you , Hera! the refuge of mother women
Why chasing women
giving birth to me?
and the hundred of your eyes pollinate my eye...
and follow up my barefooted shadow?
**
to unknown beating
in whose wind your giant jogs
killed by my carob verse
I splash the hundred of his eyes candles on your mirror crest and on the arrogance of your peacock feathers
**
How transparent the crystals of your arrogance are!!
You fluff them
You spread them out
with a riot sword that radiates me
How could I turn its glare back to your eyes as vigilance sources were extinguished by your fires?
**
With my golden chain..between the fire of dust( earth).. and the light of haze(heaven)
by your wrists I
h
u
n
g
you
a star pomply glittering a legend of anguish
while the brides of grown- up breasts
p-r-a-t-t-l-i-n-g you a rebellion of challenge that threatens me
**
Oh, my love! can pain ail her?!
Where is it from me her beauty , the rescued by your ugliness, Hephaestus ?
Your heart , that is blinded by the flash of jealousy robs the pearl of my heartbeat.
Oh! my night hides my awe and fright
and collects the memory of your scattered breaths on
the ash of my memory
**
Where is it from me ,
my love? a melody in my fields
How it expanded to
a folk of life larks that protect me!!
**
Where is it from me,
my love? a glitter planet in the heaven of my soul lighting the path of my inspiration to YOU and landing on top of a CAVE that gives birth to me.
**
O , you! who hid yourself in a bar
whose indicator is dominion
You pour me a blazing hell in the cups of loss
and the flasks of my
densely covered desert quench your thirst.. so no stray groans get you swell up
Till when will we remain acrobatic hostages ...worn by a sleepless deluge of mint?!
***
Here! the lust of my strips, that's aged with isolation adorns you
so that the rhythm of
your bells can't be disturbed
Here! the sparks of your jasmine wash me with the fires of your pistachio dust
I am the besieged by the murcury of your mirrors
Till when will the flute of my cell weep me?!
and the kerchieves of farewell keep waving me?!
أسْطُورَةُ الْتِيَاعٍ؟/ آمال عوّاد رضوان
طِفْلَةً
تَسَلَّلْتِ فِي بَرَارِي عَتْمَتِي
وعَقارِبُ نَزَقي.. تَنْمُو بَيْن خُطُواتِكِ
تَغْزِلُ بِرُموشِ حُرُوفِكِ حَريرَ وَجْدٍ
مِنْ خُيُوطِ مُبْتَدَاي
*
قصِيدَةً
قصِيدَةً انْبَثَقْتِ عَلَى اسْتِحْيَاءٍ
تَجَلَّيْتِ.. بِكُوخِ أَحْلَامِي
تَوَّجْتُكِ مَلِكَةً.. عَلَى عَرْشِ جُنُونِي
وَأَنَا التَّائِهُ فِي زَحْمَةِ أَصْدَائِكِ
لَمَّا تَزَلْ تَفْجَؤُني.. ثَوْرَةُ جَمَالِكِ!
*
رَائِحَةُ فُصُولِي.. تَخَلَّدَتْ بِك
بِرَجْعِ أُغْنِيَاتٍ عِذَابٍ.. تَتَرَدَّدُ عِطْرَ عَذَابٍ
زَوْبَعَتْنِي
فِي رِيبَةِ دَمْعَةٍ .. تُوَارِبُهَا شَكْوَى!
إِلاَمَ أظَلُّ أتَهَدَّلُ مُوسِيقًا شَاحِبَةً
عَلَى
سُلَّمِ
مَائِكِ؟
*
هِيرَا.. أَيَا مَلْجَأَ النِّسَاءِ الْوَالِدَاتِ
لِمْ تُطَارِدِينَ نِسَاءً يَلِدْنَنِي
وَمِئَةُ عُيونِكِ.. تُلاَقِحُ عَيْنِي
وَ.. تُلَاحِقُ ظِلِّيَ الْحَافِي؟
*
إِلَى خَفْقٍ مَجْهُولٍ
يُهَرْوِلُ عِمْلاقُكِ فِي رِيحِهِ
يَقْتُلُهُ شِعْرِي الْخَرُّوبِيّ
أَنْثُرُ مِئَةَ عُيونِهِ شُموعًا
عَلَى
قُنْبَرَتِكِ الْمِرْآةِ

شاركنا بتعليقك

  • التعليقات الواردة في الصفحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة الصحيفة.

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق من قبل إدارة التحرير

  • التعليقات التي تحمل معلومات إضافة يتم تثبيتها كملحق للمادة ورافد للخبر من ذكر المصدر

  • التعليقات التي تحتوي على تحريضاً على الطوائف أو تحريض على العنف ، او الأديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

  • عدم تكرار التعليق

تراجع عن التعليق

شاركنا بتعليقك

التعليقات تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة الصحيفة.

متاح

الإعلان هنا


الطاقم الإداري

للتواصل معنا

العنوان : عدن -المنصورة -شارع التسعين

هاتف : 00967739057499

وتساب : 00967739057499

بريد الكتروني :arabicpresss@gmail.com

 

جميع الحقوق محفوظة لـ عرب برس 2010 - 2019