×

ما هي خدمة RSS ؟

 خدمة RSS هي خدمة لمتابعة آخر الأخبار بشكل مباشر وبدون الحاجة إلى زيارة الموقع ، ستقدم لك خدمة RSS عنوان الخبر ، ومختصر لنص الخبر ، ووصلة أو رابط لنص الخبر الكامل على الموقع ، بالإضافة إلى عدد التعليقات الموجودة.

على ماذا يدل RSS ؟

هذا الإختصار يدل على Really Simple Syndication ، و هي تعني تلقيم مبسط جدا ، حيث يقوم الموقع بتلقيم الأخبار إلى عميل RSS مباشرة بدون تدخل من المستخدم ، مما يوفر الوقت والجهد.

كيف يمكنني أن أشترك في خدمة RSS ؟

يمكنك الإستفادة من خدمة RSS بعدة طرق سنذكر أهمها :

- عن طريق متصفح الإنترنت الذي تستخدمه يدعم تقنية RSS كمتصفح موزيلا فايرفوكس أو متصفح Opera أو متصفح إنترنت اكسبلورر 7.0 أو أحدث.

- عن طريق برنامج قراءة RSS خاص (RSS Reader) والذي بإمكانه قراءة وعرض الاخبار الجديدة الواردة عن طريق خدمة RSS .

هناك نوعين من القُراء - على الإنترنت و مكتبي .

Person

إعلان 212

إعلان هناء

عرب برس للأخبار | مقالات الرأي >كاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الإيراني \ عبدالرحمن مهابادي


رسالة مفتوحة إلى بي بي سي

1:48:44 AM 2019-11-18 منذ : 139 يوم

رسالة مفتوحة إلى بي بي سي

لماذا تدعم قناة BBC البريطانية نظام ملالي ايران ضد الشعب؟
إلى مدير أخبار بي بي سي العالمية
مع خالص التقدير،
أولاً، أود أن أعرب عن اشمئزازي من المقال الغاضب الذي أصدرته بي بي سي تحت عنوان "مجاهدي خلق - هل يجب أن نأخذ حركة المعارضة للحكومة الإيرانية على محمل الجد؟" لأنه، أولاً وقبل كل شيء، أعتبرها إهانة للناس ومقاومة بلدي، حيث تم حتى الآن التضحية بأكثر من 120ألف من خيرة أبنائهم من أجل الحرية. بالطبع، بالنسبة لي وللشعب في بلدي، فإن سجل عداء بي بي سي ليس أمرًا مخفيًا. على مدار العقود الأربعة الماضية، لعبت بي بي سي دائمًا دور شحذ سكين الملالي على عنق الضحية. أينما أشار "الملالي" بالبنان، فإن إعلامكم كان رهن الإشارة وقدم القلم إلى عملاء مخابرات النظام لكتابة ما يرضي الملالي الحاكمين في إيران.
لا خافي على أحد أنه لا أحد يغرم بجمال الملالي وطلّتهم البهیة، سواء كان ذلك جاك سترو أو أي شخص آخر. لكن ما كان يروق لبي بي سي وجاك سترو هو ما جرى وراء الكواليس التي، حقق المساومون البريطانيون من جرائها خلال العقود الأربعة الماضية بالفعل أرباحًا بالمليارات!
حقيقة واضحة أخرى هي ثقافة الاسترضاء والمهادنة ومبادئها المتمثلة في اقتياتها على دماء الناس. الثقافة التي تخطت حدود الحياء والشرف والإنسانية و تحالفت مع الدیکتاتوریة الدمویة التي نالت مرتبة أقذر دیکتاتوریة في تاریخ البشریة عن جدارة واستحقاق وأمام أعین ملیارات البشر حول العالم استناداً إلى انتهاکها تاریخ الشعب والبلاد والمقاومة لأربعة عقود.
یشهد سجل الإذاعة البريطانية على مدار أربعة عقود أولاً وقبل كل شيء على مدی ضرورة الإطاحة بنظام الملالي الإیراني لإنقاذ البشریة والإنسانیة المعاصرة، کما یشهد علی مدی مشروعیة نضال الشعب الإیراني والمقاومة الإیرانیة للإطاحة بحکم الملالي.
بالنسبة لأولئك الذين يحترمون الإنسانیة، بات واضحا وجلیّا ما تقوله بي بي سي وما تفعله وما ترنو إلیه وما غرضها وغایتها منه.
إن تشبثات وتآمر نظام الملالي الآيل للسقوط من أجل "البقاء" و الهروب من "السقوط" دفعت المساومين البريطانيين إلى وضع بي بي سي في خدمة الملالي للتشهير والتشنيع ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية والمقاومة الإيرانية، لمنع البديل الديمقراطي الوحيد للنظام والمتمثل في المجلس الوطني للمقاومة من مواصلة سير دربه نحو تحقيق تحرير الوطن!
وهذه بصمة أخرى للضلوع في جرائم هذا النظام الإرهابي الذي يحكم الوطن. نعم تقف بي بي سي إلى جانب هذا النظام ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية والمقاومة الإيرانية وتمهد الأرضية لقتلهم. هذا هو السبب في القول بأنها شريكة في جرائم الملالي وأداء هذه المؤسسة هو جزء من هذا السجل الأسود ويجب عاجلاً أو آجلاً أن يتحمل مسؤولية تورطه مع الملالي!
مع القليل من الإنصاف والمنطق، من الواضح:
لماذا تقوم بي بي سي بتبييض عملاء وزارة مخابرات الملالي تحت عنوان "أعضاء مجاهدي خلق السابقين". ليس خافيًا على أحد أن بي بي سي انضمت إلى حملة أكاذيب الملالي.
لماذا تسمح بي بي سي لنفسها باستخدام كلمة "الطائفة" للإشارة إلى مجاهدي خلق وتزعم أن مجاهدي خلق ليس لها قاعدة اجتماعية في إيران؟ ولا تشير إلى توسع قوة منظمة مجاهدي خلق والأنشطة اليومية لآلاف من معاقل الانتفاضة في داخل إيران وإلى تجمعات المقاومة السنوية التي يحضرها أكثر من 100.000 شخص كل عام ومئات الوفود والشخصيات البارزة من القارات الخمس؟ !
وأنا لا أشير عمداً في هذا المقال إلى أباطيل المرتزقة، وأحيل انتباهكم إلى البيانات الصادرة عن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. لأنه من الواضح للجمهور أنهم دمية بيد نظام الملالي وأن المقاومة قد طردتهم بحق من صفوفها.
يرجى القول هل هي "مصادفة" أم "سيناريو معد مسبقا" "لشحذ خنجر الجلاد على جسد الضحية!"؟ والأمر الواضح هو أن ”الأعضاء السابقين لمجاهدي خلق“ هم قناع على وجه قبيح لـ "الأعضاء الجدد في وزارة مخابرات" للنظام المعروف رسمياً في العالم على أنه "أكبر داعم للإرهاب" و "مصرف الإرهاب في العالم". الآن، على هيئة الإذاعة البريطانية أن تعلم أين تقع من هذه المنظومة ووسام دعم واسترضاء أي نظام تضع على صدرها!
الآن، مع سماع صوت كسر عظام نظام الملالي في العراق ولبنان وسط ضغط العقوبات الاقتصادية على عنقه، تحاول وسيلة إعلامية مثل بي بي سي عبثًا تغيير مسار تغيير النظام في إيران. الوقت يمر بسرعة ضد الفاشية الدينية الحاكمة في إيران، ولن يعود الوضع أبداً إلى ما مضى وأن سقوط هذا النظام أمر لا مفر منه!
لا مانع لنشر هذه الرسالة على بي بي سي أو غيرها من وسائل الإعلام

    شاركنا بتعليقك

  • التعليقات تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة الصحيفة.

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق

  • التعليقات التي تحمل معلومات إضافة يتم تثبيتها كملحق للمادة

  • التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الأديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

  • عدم تكرار التعليق

تراجع عن التعليق

إعلان

إعلان هناء


الطاقم الإداري

للتواصل معنا

العنوان : عدن -المنصورة -شارع التسعين

هاتف : 00967739057499

وتساب : 00967739057499

بريد الكتروني :arabicpresss@gmail.com

 

جميع الحقوق محفوظة لـ عرب برس 2010 - 2019